الأحد، 23 يوليو 2017

رسالة من دكتور بطال إلى وزير البحث العلمي والتعليم العالي




سيدي الوزير، لسنا بمصر أو بدولة فاق عدد الحاملين فيها لشهادة الدكتوراه المليون، وإنما نحن في الجزائر وسائرين على هذا النحو، ما لم يعد النظر في عدد المناصب المفتوحة للتوظيف في الجامعة القليلة والتي ما هي إلا إجحاف في حقنا، وإعادة النظر في فتح مشاريع الدكتوراه على وتيرة منتظمة سنويا تفتح أكثر من عشرة مناصب في التخصص الواحد، سيدي الوزير إن مطلبنا واضح ومشروع هو التوظيف المباشر، كيف لا وأنتم تعتبرون مسابقات الدكتوراه في النظام الجديد (ل م د) هي منصب !!، إن ما يعيشه الحاملون لشهادة الدكتوراه والماجستير اليوم ما هو إلا إهانة لكل باحث جزائري أفنى شبابه للبحث والعلم ليجد في الأخير نفسه أسير البطالة، لا راتبا ولا حتى دخلا يخلصه من دينٍ أصبح شبحا يطارده.
سيدي الوزير إن القرارات التي تصدر اليوم من الوزارة لم تغير أبدا من تحسين مستوى التكوين والجامعة في الجزائر التي أصبحت تصنف في ذيل جامعات العالم، وإنما زاد ذلك الطين بلة بعدما أصبح 50 دكتورا يتنافس على منصب واحدٍ وخير دليل مسابقة توظيف أساتذة مساعدين صنف –ب- بجامعة مولود معمري بتيزي وزو لسنة 2017، حيث 67 حاملا لشهادة الماجستير و 30 دكتورا يتنافسون على منصب واحد في تخصص القانون !!!!
سيدي الوزير ورغم كلّ ما يحدث ويُقال، وكل ما يستغله ثلة من ضعاف العقول في تشويه صورة الأستاذ الجامعي بصفة خاصة والطالب الجزائري بصفة عامة وما يتفوه به على أن الجامعة الجزائرية بدون مستوى وما هي إلا مطبعة تطبع الشهادات سنويا أو أنها تخرّج لنا مجرمين وسفاحين وشباب طائش إلا أننا مازلنا نجمع على مبادئنا، نعم ندرس كأستاذة مؤقّتين نعمل بمبلغ رمزي لا يتقاضاه حتى من لا مستوى لهم وأحيانا نعمل بالمجان لكن نسعى دائمًا لتقديم الجديد والجيّد لطلبتنا الكرام، ولا نبخل على أحد من الأساتذة أو الطّلبة، لأنّنا أحببنا العلم والمعرفة والجامعة، ولا ننتظر الشّكر من أحد، لكنّ على الأقلّ النّظر في وضع الأساتذة المؤقّتين، فهو إنسان أوّلاً وينبغي أن يحيى حياةً كريمة، فكيف يزدهر العلم ويرتقي البحث إلى درجات عالية ويتحصّل الطّلبة أبناء الجزائر على تكوين علميّ وعمليّ جيّد، فوالله هناك أساتذة مؤقّتون رائعون لهم رصيد علميّ راقٍ لا يليق بهم أن يعيشوا الإهانة والمذلة.

بقلم: د.ناريمان فوزية عبو
أستاذة بقسم الإعلام جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم

تعليقات ديسكس

0 commentaires