الأحد، 21 أكتوبر 2018

الأساتذة يطالبون بإيفاد لجنة تحقيق رفيعة المستوى

الجزائر- دعا أساتذة جامعة الجزائر 3، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، إلى التدخل وفتح تحقيق في فضيحة من العيار الثقيل تخص تورط الإدارة، بحسب اتهماماتهم، في الانحياز إلى طلبة من أجل تمكينهم من النجاح في مسابقة الالتحاق بالتكوين في الطور الثالث، الدكتوراه، عبر المحاباة على حساب طلبة نجباء.

ووفق روايات أساتذة بجامعة الجزائر 3 "فإن قائمة الناجحين حملت أسماء لم تواصل حتى تعليمها العالي على غرار الناجح الأول -الذي أشير إلى أنه يعمل بإدارة الكلية وهو متحصل على ليسانس كلاسيكي ينتمي لإحدى المنظمات الطلابية تخصص سمعي بصري، تقدم عدة مرات إلى الماستر لكنه رُفض إلا أنه أخذ الدكتوراه في تخصص اتصال وعلاقات عامة على المرتبة الأولى دون وجه حق ".

وأضافوا أن" القائمة حملت أيضا اسم فتاة حيث تم إنجاحها برقم تسجيل غير رقمها وبتاريخ ميلاد غير تاريخ ميلادها، وهو رقم تسجيل الطالب المسجل قبلها المدعو ب.ع بعد أن اتهم الأساتذة أن الطالب أخذ مكانها وتم تزوير النتيجة لصالح الفتاة."

وبناء على الأساتذة ذاتها فإن الفضيحة لم تقف عند هذا الحد، بل إن طالبة نجحت في المسابقة بالرقم التسلسلي لزميلها دون وجود اسمه ضمن قائمة المقبولين لاجتياز المسابقة بمعنى أنه قام بإيداع ملف الترشح، وهو ما يكشف حالة المحاباة والتسيب داخل إدارة الكلية."

كما نقلوا في المقابل "أن الطالب والطالبة تم إنجاحهما بطريقة مشبوهة في مسابقة الدكتوراه بكلية علوم الاعلام والاتصال"، مؤكدين أن نتائج المسابقة تم حبكها بطريقة مؤسفة، ولذلك فإن الطالب والطالبة المذكورين لم يكونا من الطلبة النجباء حيث تفاجأ الأساتذة بترتيبهما المتقدم وسط الحديث بأن أحدهما استفاد من تسريب مواضيع الامتحان، وهو ما حرم طلبة آخرين نجباء من الفوز في المسابقة.

وطالب الاساتذة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بإيفاد لجنة تحقيق رفيعة المستوى، واكتشاف حالات الغش والتجاوزات غير القانونية وإلغاء المسابقة بصفة نهائية، وأكدوا على ضرورة معاقبة المتورطين ".

تعليقات ديسكس

0 commentaires