الأحد، 23 ديسمبر 2018

حجار يعترف بوجود "غموض ولبس"

خياطي: "وجوب تفعيل قانون محاربة السرقة العلمية"

وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار أول أمس، خلال عرضه للحصيلة الخاصة بالسنة الجامعية 2018/ 2019 بوجود حالات "غموض ولبس" في مسابقة الماستر، مشيرا إلى أن التسجيل كان عبر الأرضية الرقمية "البروغرس"، ومعالجتها كانت على مستوى المؤسسات الجامعية، وهو الأمر الذي سبب -حسبه- توترا عبر مختلف هذه الأقطاب.

عرض المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي أول أمس خلال الندوة الوطنية الوطنية للجامعات بحضور مدراء الجامعات، الحصيلة الكمية والنوعية للسنة الجامعية الجارية، بداية من عدد المتحصلين على شهادة البكالوريا لهذه السنة والمقدر عددهم بـ 255 الف ناجح موجهين عبر مختلف ميادين التكوين، حيث وجه ما يزيد عن 70 في المئة إلى الرغبة الأولى، وفيما يتعلق بالالتحاق بطور الماستر فقد تم إحصاء 204 الف طالب موزعين على أكثر من 3730 مسار تكوين، معترفا بـ"الغموض واللبس" الذي مس هذه المسابقة والتي سببت توترات على مستوى المؤسسات الجامعية خاصة وأن عملية التسجيل كانت على مستوى نظام البروغرس والمعالجة كانت على مستوى المؤسسات الجامعية.

في ذات السياق، أكد المسؤول الأول عن القطاع بلغة الأرقام أن عدد الطلبة الذين تخرجهم هذه السنة قدر بـ 350 الف خريج في التدرج منهم 220 الف ليسانس و120 ألف في طور الماستر، ليتجاوز عدد الطلبة إجماليا مليون طالب موزعين عبر الأطوار الثلاثة الخاصة بالتعليم العالي يؤطرهم 63 الف أستاذ باحث أي بمقدار أستاذ لكل 26 طالب والعدد مرشح للارتفاع بالنظر إلى تخصيص نحو 3 الاف منصب مالي لسنة 2018 ، أما فيما يخص هياكل الاستقبال فقد استملت المؤسسات الجامعية حوالي 53 الف مقعد بيداغوجي جديد من بين 67 الف مقعد كان ينتظر استلامها، اما بالسبة لقدرات الإيواء فقد كشف حجار عن استلام 23 ألف سرير جديد من بين 45 ألف سرير كان ينتظر استلامها أيضا وبذلك بلغت قدر الايواء الاجمالية أكثر من 607 الف سرير، وخلال عرض المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي أمام رؤساء الجامعات أشار حجار الى غلق 72 مخبرا علميا لا يخضع للشروط والمعايير المنصوص عليها، بالمقابل تم فتح 81 مخبرا جديدا سيسمح للطلبة والباحثين في المساهمة في تطوير البحث العلمي.

خياطي: "نطالب بالتعجيل في فتح دكتوراه مهنية وتفعيل قانون محاربة السرقة العلمية"

كشف البروفيسور خياطي رئيس اللجنة الوطنية لتقييم الدخول الاجتماعي خلال الكلمة التي ألقاها في ظل التحديات الاقتصادية الراهنة وكذا أمام الأرقام وتفاديا لتغليب الكم على النوع إلى ضرورة فتح دكتوراه مهنية وتفعيلها في الواقع، خاصة وأن الإصلاحات التي مست نظام "ال ام دي" التي تعمل على توفير العناصر الضرورية لإنعاشه كما ترمي هذه الإجراءات المزمع اتخاذها إلى إعادة هيكلة البحث و منح هذا القطاع ديناميكية جديدة ستتسمح للباحثين بالتحكم في مشاريعهم، البروفيسور خياطي، أيضا تحدث عن وجود تفعيل قانون منع ومحاربة السرقة العليمة ومطالبة بتطبيقه من خلال اللجان الأخلاقية من خلال وضع قاعدة بيانات ومعلومات لردع مثل هذه الممارسات داخل الحرم الجامعي.

تعليقات ديسكس

0 commentaires