السبت، 8 ديسمبر 2018

حجار على خطى بن غبريت في منع المنقبات أثناء أداء المهام الإدارية

مصادر متطابقة أن أمرية نزع النقاب قد تم تطبيقها بشكل نهائي و تعليقها عند مداخل الإدارات بجميع المؤسسات الإدارية التابعة لقطاع التعليم العالي بشكل عام ونافذ، حيث تؤكد هذه الأمرية على نزع النقاب ما يؤكد بأن إدارات التعليم العالي التابعة لحجار قد حذت حرفيا على حذو وزارة بن غبريت في منع النقاب بالمؤسسات التربوية، الأمر الذي اثار جدلا واسعا قبل أسابيع لدى إداري الأسرة الجامعية وسط غياب تام لجميع الأطراف المعنية بالدفاع عن حقوق الموظفين و العمال في هذه الهيئات الإدارية على رأسها نقابة "الاوجيتيا" و"سناباب".

أصدرت وزارة التعليم العالي و البحث العلمي تعليمة تقضي بمنع النقاب بالمؤسسات التابعة للقطاع و يتعلق الأمر بالموظفات إلى جانب منع أي كان من ارتداء أي لباس يعيق العمل ،يأتي هذا بعد أسبوع من طرد أستاذ لمنقبة داخل جامعة وهران ،ففي الوقت الذي كانت تترقب فيه الأسرة الجامعية تدخل المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي و البحث العلمي الطاهر حجار من اجل رد الاعتبار للطالبة التي تم منعها من الدخول إلى الجامعة من طرف أستاذ محاضر لارتدائها النقاب ، أصدرت وزارة التعليم العالي و البحث العلمي تعليمة مؤرخة في 4 أكتوبر من السنة الجارية تؤكد فيها ارتداء النقاب بالمؤسسات الجامعية ، التعليمة الوزارية نصت على أن يكون لباس الموظفين و أعوان عموميين وجب عليهم احترام اللباس داخل المؤسسات الجامعية، مشددة على ضرورة الابتعاء عن كل هندام يتنافى و طبيعة المهام و على أن يكون محترما و يعكس المبادئ التي تحكم المرفق العام، لتركز خاتمة التعليمة التي تحوز المحور اليومي نسخة منها على منع ارتداء النقاب في أماكن العمل باختلافها ، هذه التعليمة التي سار فيها الطاهر حجار على خطى وزيرة التربية نورية بن غبريت التي سبقت و أكدت على منع النقاب بالمؤسسات التربوية ، جاء وسط غياب تام لجميع الأطراف المعنية بالدفاع عن حقوق الموظفين و العمال في هذه الهيئات الإدارية على رأسها نقابة "الاوجيتيا" و "السناباب"، وهو الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات حول الدور الحقيقي لهذه النقابات أن كانت لا تسجل موقفها في مثل هكذا قضايا أم ان وجودها يقتصر على خدمة مصالحها فقط.

تعليقات ديسكس

0 commentaires