الأحد، 6 يناير 2019

5 مشاكل عويصة لا يعلم بها حجار

رد الاتحاد الوطني للدكاترة والباحثين الجزائريين عن تصريحات وزير القطاع الطاهر حجار الذي نفى وجود مشاكل بالنسبة لطلبة الدكتوراه ورفعوا أكثر من 5 مطالب يبدو أن ذات المسؤول يجهلها، وهو الأمر الذي يعتبر عاديا خاصة بعد تغييبهم بصفتهم شريكا اجتماعيا منذ فترة.

لن تكون السنة الجامعية الحالية سهلة أبدا على المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، بالنظر إلى بروز العديد من النقابات ممن تدعو إلى الحوار ومناقشة قضاياها العالقة خاصة تغييبها كشريك اجتماعي في كل المناسبات بل تهميشها وفي بعض الأحيان عدم الاعتراف حتى بوجودها، حيث خرج الاتحاد الوطني للدكاترة والباحثين الجزائريين عن صمته مؤخرا في لقاء جمع المعنيين الأسبوع الماضي، ففي الوقت الذي اكد فيه الطاهر حجار أن مناقشة أطروحات الدكتوراه تتم في وقتها وأن كل الأمور تسير بشكل جيد، وعادية بالنسبة لهذه الفئة، رفع الاتحاد الوطني للدكاترة والباحثين الجزائريين في بيان تحوز المحور اليومي نسخة منه أكثر من 5 مشاكل ربما يجهلها المسؤول الأول عن قطاع التعلم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، حيث صرح في الفترة الأخيرة أن طلبة الدكتوراه ليس لديهم أي مشاكل وكل كلية لها ظروفها ولكن رسائل الدكتوراه المناقشة عددها كبير والبقية أيضا ستناقش في وقتها وبالنسبة للآجال فهي ممددة من فترة نافيا وجود أي مشاكل، ليأتي الرد سريعا من قبل الاتحاد الوطني للدكاترة والباحثين الجزائريين في اجتماع وطني جمع أعضاء المكتب التنفيذي الوطني برؤساء المكاتب الولائية والدولية للاتحاد تم التطرق فيه إلى الانشغالات والقضايا، ابرزها توسيع عملية إدراج المجلات إلى التصنيف (أ،ب،ج) لتمكين طلبة الدكتوراه والأستاذة الجامعيين من النشر، والمناقشة في آجال قصيرة، خاصة إذا قارنا عدد هذه المجلات المصنفة بالعدد المتزايد للمسجلين في طور الدكتوراه، كل سنة واتساع رقعة ظاهرة الدكاترة البطالين وتفاقمها في أوساط حاملي شهادة الدكتوراه، حيث أصبحت هذه القضية تطرح نفسها بشدة في الساحة الأكاديمية الوطنية، مشيرا أيضا إلى ضرورة تبنيه كشريك اجتماعي وتمكينهم من المشاركة في طرح وصياغة الحلول الكفيلة بتحسين ظروفهم مشيرين أيضا إلى نزيف الادمغة وهجرتها نحو الخارج .

تعليقات ديسكس

0 commentaires