الثلاثاء، 12 مارس 2019

حجار يثير جدلا آخر

لا تزال خرجات مسؤول القطاع بالتعليم العالي والبحث العلمي تصنع الجدل، حيث قرر الطاهر حجار ضم التنظيم الطلابي صوت الطلبة الجزائريين « فينيا» إلى قائمة التنظيمات المعتمدة بالجامعات بعد شهرين من صدور القائمة الأولى، ليصبح عددها 11 تنظيما أثبتت للمرة الألف أنها تخدم مصالحه قبل الطالب، ليعتمد حجار تنظيما نقابيا جديدا في عز الحراك الجامعي، في وقت وأد الطلبة ممثليهم وتبرأوا منهم.

في خرجة غير متوقعة من قبل المسؤول عن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار وبعد شهرين من صدور القائمة الأولى التي تعترف بوجود 10 تنظيمات طلابية فقط معتمدة على المستوى الجامعي وفي وقت أحدث فيه قرار تقديم العطلة ضجة كبيرة أخرجت الطلبة الى الشارع رفقة أساتذتهم، ها هو اليوم يضم صوت الطلبة الجزائريين «فينيا» بأمينه العام بختة عبد اللطيف إلى القائمة الجديدة للتنظيمات المعتمدة بالجامعات، في خطوة طرحت الكثير من التساؤلات وأسالت الكثير من الحبر، حجار الذي داس على الدستور في مرحلة معينة وتجاوز النصوص القانونية المتعلقة بنشاط الطلبة في الجامعات، لاسيما المادة 54 من الدستور التي تضمن الحق في إنشاء الجمعيات، حيث رفض التعامل مع تنظيمين طلابيين «صوت الطلبة الجزائريين» و»اتحاد الشبيبة الجزائرية»، رغم أنهما حائزان على اعتماد رسمي وفقا لقانون الجمعيات لدى وزارة الداخلية، ها هو اليوم ومن خلال القائمة الاسمية التي تحوز «المحور اليومي» على نسخة منها يضم التنظيم الطلابي صوت الطلبة الجزائريين الى قائمة التنظيمات المعتمدة والتي تزاول نشاطها بالجامعة، بالرغم من أنها استثنت وبشكل غريب وغير مسبوق «فينيا» بالرغم من انه حصل على الاعتماد بتاريخ 23 أكتوبر بأمينه العام بختة عبد اللطيف من قبل وزارة الداخلية.

قرار حجار المفاجئ وكغيره من القرارات الارتجالية بقطاع التعليم العالي والتي دائما كانت تصنع الجدل وتثير الكثير من التساؤلات حول مصدر القرار بوزارة التعليم العالي ، ها هو اليوم أيضا يثير العديد من التساؤلات عن اختيار هذا التوقيت بالذات للاعتراف بصوت الطلبة الجزائريين من جهة وكذا الأسباب الحقيقية وراء ذلك، خاصة وأن الطلبة تبرأوا من التنظيمات الطلابية كلها بعد خذلانهم واختبائهم في الحراك الطلابي الذي تشهده المؤسسات الجامعية وهو ما يدل على أنهم لا يمثلون سوى أنفسهم فلماذا يخالف حجار الطلبة وكيف سيجتمع مع تنظيمات طلابية تخلت عن الطلبة في أول منعرج فمن ستمثل مستقبلا؟ وتجدر الإشارة الى أن القائمة الأولى ضمت كل الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين، الاتحاد العام الطلابي الحر والرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين، الاتحاد العام للطلبة الجزائريين «اوجيا» والقائمة ضمت أيضا التحالف من أجل التجديد الطلابي الحر «أران» المنظمة الوطنية للطلبة الجزائريين «أُونيا» ، التضامن الوطني الطلابي «سنو» ، المنظمة الوطنية للطلبة الجزائريين «اوناس» تجمع الطلبة الجزائريين الاحرار «الريال» ، ليكون في نهاية القائمة التنظيم الطلابي الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين «منيا» ذات القائمة قد فصلت بشكل نهائي وقطعي في من سيجلس في طاولة حجار باعتباره طرفا.

تعليقات ديسكس

0 commentaires