الجمعة، 15 مارس 2019

الطلبة والأساتذة الجامعيون يرفضون التراجع

خريجو جامعة التكوين المتواصل ومستخدمو القطاع في الشارع الأسبوع المقبل

رفض الطلبة والأساتذة الجامعيون التراجع عن مطلب التغيير الجذري ورحيل مسؤول القطاع الطاهر حجار، من خلال الخروج في مسيرات يومية ووقفات احتجاجية على مستوى مختلف المؤسسات الجامعية باختلافها، كنوع من الضغط لتجسيد مطلبهم، يأتي هذا في الوقت الذي قرر فيه خريجو جامعة التكوين المتواصل الاحتجاج يوم السبت، بينما يخرج مستخدمو قطاع التعليم العالي يخرجون يوم الأحد.

لليوم الثاني على التوالي من الأسبوع الحالي يتواصل الحراك الطلابي على المستوى الوطني، فبعد الطلبة ومسيراتهم انضم الأساتذة في قرار جاء بعد مشاورات أفضت إلى ضرورة استكمال المشوار مع الطالب أو بالأحرى مساندته ودعمه، وفي الوقت الذي شكك البعض في وطنية الأستاذ الجامعي قرر هؤلاء عدم التراجع والخنوع، من خلال وقفات احتجاجية يومية ومسيرات بمختلف الشوارع والطرق على المستوى الوطني بشكل يومي، إلى غاية تحقيق مطلب التغيير الجذري، وكذا من أجل رحيل المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، مؤكدين أن ما آلت إليه الجامعة في فترة توليه زمام أمور القطاع لم يشهد لها مثيل من ناحية الرداءة وكذا المشاكل التي شهدها القطاع منذ سنة 2015.

جاب أمس مئات الأساتذة جنبا إلى جنب مع طلابهم شوارع وطرقات مختلف الولايات، بينما فضل البعض الاحتجاج داخل المؤسسات الجامعية وقرب المعاهد والكليات وكذا الجامعات تحت مرافقة أمنية من قبل عناصر الأمن التي انتشرت منذ الساعات الأولى قرب مداخل هذه المؤسسات لتفادي حدوث أي انزلاق. ومن المنتظر أن يخرج خريجو جامعة التكوين المتواصل إلى الشارع يوم السبت، بينما قررت الاتحادية الخاصة تنظيم وقفة احتجاجية يوم الأحد المقبل، ليكون بذلك أسبوع الغضب بامتياز.

تعليقات ديسكس

0 commentaires